الموقع الرسمي لراقي المغربي محمد

بسم الله الرحمان الرحيم وننزل من القرءان ماهو شفاء ورحمة للمومنين ولا يزيد الضالمين الا خسارا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اقسام السحر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الراقي المغربي محمد
Admin
avatar

المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 20/10/2013

مُساهمةموضوع: اقسام السحر   الإثنين أكتوبر 21, 2013 12:00 pm

قسام السحر وأنواعه



السحر الحقيقي وأنواعه

إن السحر الحقيقي هو الذي له تأثير فعلي في عالم العناصر ويمكن تقسيمه إلى أربع أقسام: 1- السحر الذي يؤثر بهمة الساحر 2- سحر الطلسمات والعزائم 3- السحر المبني على الكواكب والنجوم 4- السحر المبني على التخييل والخداع.

1- السحر الذي يؤثر بهمة الساحر وتصفية نفسه:

وهذه الطريقة معروفة عند أهل الهند ويسمونه أصحاب الفكرة والوهم حيث يصرفون الوهم والفكر عن المحسوسات بالرياضات البلغية والاجتهادات المجهدة لاكتساب قوة نفسية للتأثير في الموجودات، يقول الشهرستاني: {وهؤلاء أصحاب الفكرة يعظمون الفكر ويقولون هو المتوسط بين المحسوس والمعقول، فالصور من المحسوسات ترد عليه والحقائق من المعقولات ترد عليه أيضاً، فهو مورد العلمين من العالمين، فيجتهدون كل الجهد حتى يصرفون الوهم والفكر عن المحسوسات بالرياضات البليغة والاجتهادات المجهدة حتى إذا تجرد الفكر عن هذا العالم تجلى له ذلك العالم فربما يخبر عن مغيبات الأحوال وربما يقوى على حبس الأمطار وربما يوقع الوهم على رجل فيقتله في الحال ولا يستبعد ذلك، فإن للوهم أثرًا عجيباً في تصريف الأجسام والتصرف في النفس (...) والوهم إذا تجرد عمل أعمالاً عجيبة ولهذا كانت الهند تغمض عينها أيامًا لئلا يشتغل الفكر والوهم بالمحسوسات (...) ومنهم البكرنتينية يعني المفصدين بالحديد وسنتهم حلق الرؤوس واللحى وتعرية الأجسام ما خلا العورة وتصفيد البدن من أوساطهم إلى صدورهم لئلا تنشق بطونهم من كثرة العلم وشدة الوهم وغلبة الفكر} الملل والنحل/ الشهرستاني ج:2 ص:254 ط:1986.

وقد استدل القائلون بقدرة الساحر على التأثير في نفوس الناس وأجسادهم ب:

أ- أثر النفس على صاحبه: فالنفس عندما تفرح يظهر أثر ذلك على صاحبها حيث تتهلل أسارير وجهه ويشرق، وعندما يحزن يصبح شاحب الوجه هزيل الصوت ...، وقد أشار ابن خلدون في مقدمته إلى كون التصورات النفسية تحدث أثرًا على صاحبها يقول: {ومن جهة التصورات النفسانية كالذي يقع من قبل التوهم، فإن الماشي على حرف حائط أو على حبل منتصب إذا قوي عنده توهب السقوط سقط بلا شك، ولهذا تجد كثيراً من الناس يعودون أنفسهم ذلك حتى يذهب عنهم هذا الوهم فتجدهم يمشون على حرف الحائط والحبل المنتصب ولا يخافون السقوط فثبت أن ذلك من آثار النفس الإنسانية وتصورها للسقوط من أجل الوهم، ويضيف قائلاً: وإذا كان ذلك أثراً للنفس في بدنها من غير الأسباب الجسمانية الطبيعية فجائز أن يكون لها مثل هذا الأثر في غير بدنها إذا نسبتها إلى الأبدان في ذلك النوع من التأثير واحدة لأنها غير حالة في البدن ولا منطبعة فيه فثبت أنها مؤثرة في سائر الأجسام}. مقدمة ابن خلدون م:2 ص:198.

ب- قدرة بعض النفوس على إصابة غيرها بالعين: وقد أثبت النبي صلى الله عليه وسلم العين فعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ﴿العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين﴾ صحيح مسلم بشرح النووي، يقول ابن خلدون: {ومن قبيل هذه التأثيرات النفسية الإصابة بالعين وهو تأثير من نفس المعيان عندما يستحسن بعينه مدركًا من الذوات أو الأحوال ويفرط في استحسانه وينشأ عن ذلك الاستحسان حينئذٍ أنه يروم معه سلب ذلك الشيء عمن اتصف به فيؤثر فساده وهو جبلة فطرية} مقدمة ابن خلدون م:2 ص:200.

هذه هي أدلة القائلين بقدرة الساحر -إذا جرد الفكرة عن المحسوسات وصفى نفسه- على التأثير في النفوس والأجساد دون تدخل عنصر آخر، لكن نجد الدكتور سليمان الأشقر ينفي قدرة الساحر وحده من تلقاء نفسه على التأثير في الآخرين يقول: {والحق الذي ينبغي أن ننبه إليه أن هذا الساحر لا يؤثر في الآخرين بهمته دون معونة من غيره، والذي يعينه على الفساد والإفساد الشيطان، والذي نعلمه من حال السحرة أن نفوسهم تتحد مع نفوس الشياطين فيحدث عند ذلك الفساد والإفساد} عالم السحر والشعوذة/ ص:105. ، إن تصفية النفس وتعليق الوهم عن المحسوسات هو فقط استعداد نفسي للإتصال بالشياطين، وهذا من ضحك الشيطان على هؤلاء المساكين وتزيين هذه الطقوس لهم وقد حكى لنا شيخ الإسلام ابن تيمية عن مثل هؤلاء بقوله: {وإني أعرف من تخاطبه النباتات بما فيها من المنافع وإنما يخاطبه الشيطان الذي دخل فيها وأعرف من يخاطبهم الحجر والشجر ويقول: هنيئًا لك يا ولي الله فيقرأ آية الكرسي فيذهب ذلك، وأعرف من يقصد صيد الطير فتخاطبه العصافير وغيرها وتقول: خذني حتى يأكلني الفقراء ويكون الشيطان قد دخل فيها كما يدخل في الإنس ويخاطبه بذلك، ومنهم من يكون في البيت وهو مغلق فيرى نفسه خارجه وهو لم يفتح وبالعكس وكذلك في أبواب المدينة وتكون الجن قد أدخلته وأخرجته بسرعة أو تريه أنوارًا (...) وقد يظهر له من الخوارق مثل أن يخطر بقلبه تصرف في الطير والجراد في الهواء فإذا خطر بقلبه ذهاب الطير أو الجراد يمينًا أو شمالاً ذهب حيث أراد وإذا خطر بقلبه قيام بعض المواشي أو نومه أو ذهابه حصل له ما أراد من غير حركة منه في الظاهر} الفرقان بين أولياء الرحمان وأولياء الشيطان/ ص:148-149 ط: الثانية1390هـ ، وهذا كله من مكر الشيطان وتلاعبه بهؤلاء، والذين يدعون أن لهم قدرة ذاتية على فعل هذه الخوارق.

2- سحر العزائم والطلسمات:

المقصود بالعزائم هي: {الرقى وعزم الراقي: كأنه أقسم على الداء والعزيمة من الرقى التي يعزم بها على الجن والأرواح} لسان العرب/ م:2 ص:769.

أما الطلسمات فقد عرفها حاجي خليفة بقوله: {معنى الطلسم: عقد لا ينحل وقيل مقلوب اسمه أي المسلط لأنه من القهر والتسلط وهو عالم باحث عن كيفية تركيب القوى السماوية الفعالية مع القوى الأرضية المنفعلة في الأزمنة المناسبة للفعل والتأثير المقصود مع بخورات مقوية جالبة لروحانيات الطلسم ليظهر من تلك الأمور في عالم الكون والفساد أفعال غريبة، وهو قريب المأخذ بالنسبة إلى السحر لكون مبادئه وأسبابه معلومة وأما منفعته فظاهرة لكن طرق تحصيله شديدة العناء} كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون/ م:2 ص:1114-1115 ط:1982.

أصحاب الطلاسم لهم تفسير خاص لهذا النوع من السحر، يقول ابن خلدون:{صاحب الطلسمات يستعين بروحانيات الكواكب وأسرار الأعداد وخواص الموجودات وأوضاع الفلك المؤثرة في العناصر كما يقوله المنجمون روح بجسم ومعناه عندهم ربط الطبائع العلوية بالطبائع السلفية والطبائع العلوية هي روحانيات الكواكب ولذلك يستعين صاحبه في الأمر بالنجاسة} مقدمة ابن خلدون/ م:2 ص:198. وهذا الطلسم أو العزيمة قد يكون قطعة من ورق أو قماش أو معدن أو جلد... وغالبا ما يكون ورقاً به دوائر سحرية ورموز وحروف وأوراق وأسماء أعجمية لا يعلم معناها إلا الساحر يقول ابن تيمية رحمه الله: {الرقى والعزائم تتضمن أسماء رجال من الجن يدعون ويستغاث بهم ويقسم عليهم بمن يعظمونه فتطيعهم الشياطين بسبب ذلك في بعض الأمور وهذا من جنس السحر والشرك قال الله تعالى: ﴿وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ﴾}، قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة/ ص:156 ط: 1970.، والقول بأن الكواكب لها فعل وتأثير قول باطل يقول الدكتور سليمان الأشقر: {والصواب من القول أن هذا الذي تسميه بالطلسم هو علم الشيطان وفعله وليس للكواكب فيه فعل ونسبتهم هذه الأمور إلى الكواكب إنما هو لإخفاء ضلالهم وكفرهم وتدجيلاً على الناس} علم السحر والشعوذة/ ص:107.، وأخطر أنواع هذا التدجيل هو أن هذه الطلاسم قد تكون فيها آيات قرآنية وأسماء الله الحسنى وأسماء الأنبياء وهذا من التدليس والتدجيل لإضفاء صفة المشروعية عليها.

وهذا النوع من السحر قد يكون أيامًا وشهورًا أو سنوات حسب الزمن الذي عمل له هذا الطلسم، ومن هذا النوع ما يستمر قروناً وكثيراً ما سمعنا بلعنة الفراعنة التي لاحقت علماء الآثار بمصر، وتفسير هذه الظاهرة أن المصريين القدامى كانوا متمرسين في السحر وقد ذكر لنا القرآن الكريم قصة موسى مع سحرة فرعون وهؤلاء المصريين كانوا إذا مات أحد منهم دفنوا معه متاعه من ذهب وجواهر وأواني ... ورسموا على تابوته طلاسم سحرية تحمي قبره من اللصوص الذين يحاولون سرقة هذه الكنوز، وقد وجد أن كثيراً من علماء الآثار في هذا القرن يصابون بالمصائب والكوارث تلاحقهم وأشهر ما وقع: {قصة حدثت في بداية القرن العشرين بدأت مع ميتر دوجلاس موراي أحد السياسيين الإنجليز وعند زيارته لمصر مع صديقين له عرض عليه الترجمان الذي رافقه أن يبيع له مومياء مصرية بحالة جيدة، وقد أكدت الكتب الهيروغليفية التي فوق الصندوق أن المومياء التي كانت فيه هي جثة كبيرة الكهنة في معبد آمون رع، وحفرت على الصندوق صورة رائعة لها بالمينا والذهب .... وأحس مستر دوجلاس بصوت داخلي يطلب منه ترك المومياء وشأنها إلا أنه وافق على شرائها نظرًا لجمالها من جهة ولأن صديقيه حاول كل منهما أن يشتري المومياء واقترعوا ووقعت القرعة على مستر دوجلاس فأمر بإرسالها إلى الفندق تمهيدًا لشحنها إلى عنوانه بلندن، وبعد ذلك بأيام ذهب دوجلاس يصطاد كعادته فانفجرت البندقية في يده اليمنى، ولما عاد للقاهرة قاطعًا رحلة الصيد لعلاج ذراعه أمر الأطباء بضرورة بتر ذراعه وهذا ما حدث بالفعل وكانت هذه المومياء شؤمًا على صديقيه أيضًا‘ حيث أصيب الاثنان بمرض عضال ومات متأثرين به ولما عاد دوجلاس لمنزله بلندن وكان الصندوق سبقه إلى هناك أحس بأن عيني الكاهنة المحفورة فوق الصندوق تنظر إليه نظرة الكراهية والبغض وكأنها عادت للحياة من جديد!! فارتعدت مفاصله وحكى القصة لصديقة له تسمى جاكلين فسخرت منه واشترت منه الصندوق وبمجرد أن وصلت المومياء لدارها في إحدى ضواحي لندن توالت عليها الكوارث سقطت والدتها من على السلم وأصيبت بكسر في ركبتها وظلت تعاني شهورًا إلى أن ماتت وهرب خطيب جاكلين منها في ظروف غامضة واستمرت الكوارث حيث ماتت كل الدواجن والطيور التي كانت تربيها في حظيرة المنزل وانسعرت ثلاثة كلاب كانت تحتفظ بها للحراسة واضطرت لإعدامها ثم مرضت جاكلين بمرض عضال لم يستطع أحد أن يشخصه واستدعت محاميها لتكتب له وصيتها فما كان من المحامي إلا أن أعاد الصندوق إلى مستر دوجلاس فاعتزم دوجلاس أن يرسل الصندوق إلى القسم المصري في المتحف البريطاني وترك الأمر لصديقه يتولاه، ولكن هذا الصديق كان من المغرمين بتاريخ مصر القديمة فظن أن الفرصة مواتية لاقتناء الصندوق حيث نقله لمنزله وبعد عدة أيام توفي هذا الرجل لأنه تناول خطأ مادة سامة على أنها دواء مسكن وعندما وصلت المومياء للمتحف البريطاني حدثت عدة حوادث مزعجة في المتحف وحاول أحد الرسامين رسم الصندوق أربع مرات إلا أنه كانت تحدث له حادثة تمنعه من الرسم وفي المرة الخامسة استطاع أن يرسمه فأصيب في حادثة حطمت اللوحة التي رسمها تماماً، ولما ضاق المسؤولون بالمتحف، قرروا إهداءها إلى القسم المصري بمتحف نيويورك وشحنوها فعلاً على ظهر الباخرة الشهيرة "تيتانيك" وقد استقرت هذه الباخرة هي والمومياء في قاع المحيط الأطلنتي وكان ذلك في أبريل عام 1912م} حوار مع الجن/ الصحفي أسامة الكرم ص: 158-159.

3- السحر المبني على الكواكب والنجوم:

هذا النوع من السحر يمكن تسميته بعلم التنجيم ويعتمد على مجموعة من الأبراج والكواكب، فلكل برج وضعه الخاص من تدبير الحوادث على الأرض وقد نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ﴿من اقتبس علمًا من النجوم اقتبس شعبة من السحرة زاد ما زاد﴾ سنن أبي داود، وهذا العلم الذي عده النبي صلى الله عليه وسلم من السحر هو الاستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية، يقول الخطابي: {علم النجوم المنهي عنه هو ما يدعيه أهل التنجيم من علم الكوائن والحوادث التي ستقع في مستقبل الزمان كأوقات هبوب الرياح ومجيء المطر وتغير الأسعار وما في معلنها من الأمور التي يزعمون أنها تدرك معرفتها بمسير الكواكب في مجاريها واجتماعها وافتراقها، يدعون أن لها تأثيراً في السفليات وهذا منهم تحكم في الغيب وتعاط لعلم قد استأثر الله به لا يعلم الغيب سواه} فتح المجيد شرح كتاب التوحيد/ الشيخ عبد الرحمان بن حسن آل الشيخ ص:329.، ويدعي عبدة هذه النجوم أن للأبراج روحانيات: {فلكل روحاني هيكل ولكل هيكل فلك ونسبة الروحاني إلى ذلك الهيكل الذي اختص به نسبة الروح إلى الجسد، فهو ربه ومدبره ومديره وكانوا يسمون الهياكل أربابًا} الملل والنحل/الشهرستاني ج:2 ص:7.، وهذه الأبراج التي يزعم عبدتها أن لها روحانيات تؤثر في الحوادث، جعلوا لها اسماءاً وقالوا إن المولود الذي تصادف ولادته برجًا من هذه الأبراج فإن حياته وما فيها من سعادة أو تعاسة... تقرر بناءًا على تأثير ذلك البرج في حياة المولود.

يقول ابن تيمية: {واعتقاد المعتقد أن نجماً من النجوم السبعة هو المتولي لسعده ونحسه اعتقاد فاسد، وإن المعتقد أنه هو المدبب له فهو كافر وكذلك إذا انضم إلى ذلك دعاؤه والاستعانة به كان كفرًا وشركًا محضًا وغاية من يقول ذلك أن يبني ذلك على أن هذا الولد حين ولد بهذا الطالع وهذا التقدير يمتنع أن يكون وحده هو المؤثر في أحوال هذا المولود بل غايته أن يكون جزءًا يسيراً من جملة الأسباب وهذا القدر لا يوجب ما ذكر بل ما علم حقيقة تأثيره فيه مثل حال الوالدين وحال البلد الذي هو فيه، فإن ذلك سبب محسوس في أحوال المولود، ومع هذا فليس هذا مستقلاً، ثم إن الأوائل من هؤلاء المنجمين المشركين الصابئين وأتباعهم قد قيل إنهم كانوا إذا ولد لهم المولود أخذوا طالع المولود وسموا المولود باسم يدل على ذلك فإذا كبر سئل عن اسمه أخذ السائل حال الطالع} مجموع فتاوى ابن تيمية/ ج:35 ص:178-177.

4- السحر المبني على التخييل والخداع:

هذا النوع من السحر يقوم على الخداع بخلط مركبات الأشياء كما هو معروف في الكيمياء فتعطي أشياءًا جديدة أو يقوم على تسليط خيالات في مخيلة الإنسان وهو نوعان:

1- السيمياء: ويسمى بالكيمياء السحرية وهو عبارة عن معلومات وأسرار تتعلق بخلق تخيلات بواسطة استخدام أعشاب وعقاقير وفق طرق مخصوصة: {وحاصله إحداث مثالات خيالية في الجو لا وجود لها في الحس وإجمال الحال أن يركب الساحر شيئاً من خواص أو أدهان أو مائعات خاصة أو كلمات خاصة توجب مخيلات خاصة وإدراك الحواس مأكولاً أو مشروبًا أو نحو ذلك ولا حقيقة له (...) ولفظ سيمياء عبراني معرب أصله سيم يه ومعناها اسم الله} مفتاح السعادة ومصباح السيادة/ طاش كبري زاده ص:317-316.، ومن أشهر علماء السيمياء جابر ابن حيان، يقول ابن خلدون: {ثم ظهر بالمشرق جابر ابن حيان كبير السحرة في هذه الملة فتصفح كتب القوم واستخرج الصناعة وغاص على زبدتها واستخرجها ووضع فيها غيرها من التآليف وأكثر الكلام فيها وفي صناعة السيماء لأنها من توابعها لأن إحالة الأجسام النوعية من صورة إلى أخرى إنما يكون بالقوة النفسية لا بالصناعة العلمية فهو من قبيل السحر} مقدمة ابن خلدون/ م:2 ص:194.

2- استخدام الجن في إحداث التخييل: يكون هذا النوع بعد قراءة الساحر لعزائم ورقى شركية فيها تعظيم للجن الذين يحدثون نوعاً من الصور والخيالات في مخيلة الشخص حسب رغبة الساحر، وقد فصل ابن خلدون هذا النوع فقال بعد أن قسم النفوس الساحرة إلى مراتب ثلاث:{والثالث تأثير في القوى المتخلية: يعمد هذا التأثير إلى القوى المتخلية فيتصرف فيها بنوع من التصرف ويلقي فيها أنواعاً من الخيالات وصوراً مما يقصده من ذلك ثم ينزلها إلى الحس من الرائين} مقدمة ابن خلدون/ م:2 ص:194.، وهذا النوع من السحر هو الذي استخدمه سحرة فرعون حيث قال سبحانه وتعالى: ﴿فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى﴾ سورة طه، الآية:66. وقال أيضاً: ﴿فَلَمَّآ أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَآءُو بِسِحْرٍ عَظِيمٍ﴾ سورة الأعراف، الآية:116.، وهذا النوع كذلك هو الذي استخدمه اليهودي لبيد بن الأعصم في سحره للنبي صلى الله عليه وسلم حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء ولا يفعله، وقد ذكر ابن بطوطة أنه شاهد حالات لهذا النوع من السحر في رحلاته حيث يقول: إنه {شاهد ببلاد الصين مشعوذاً أخذ كرة من خشب لها ثقب فيها سيور طوال فرمى بها في الهواء فارتفعت حتى غابت عن الأبصار ونحن في وسط المشور أيام الحر الشديد، فلما لم يبق من السير في يده إلا يسيراً أمر متعلماً له فتعلق به وصعد في الهواء إلى أن غاب عن أبصارنا فدعاه فلم يجبه ثلاثاً فأخذ سكيناً بيده كالمغتاظ وتعلق بالسير إلى أن غاب أيضاً، ثم بيد الصبي إلى الأرض ثم رمى برجله ثم بيده الأخرى ثم برجله الأخرى ثم بجسده ثم برأسه ثم هبط وهو ينفخ وثيابه ملطخة بالدم فقبل الأرض بين يدي الأمير وكلمه بالصيني وأمر له الأمير بشيء، ثم إنه أخذ أعضاء الصبي فألصق بعضها ببعض وركضه برجله فقام سوياً، فعجبت منه وأصابني خفقان القلب ... فسقوني دواءًا أذهب عني ما وجدت وكان القاضي أفخر الدين إلى جانبي فقال لي: والله ما كان من صعود ولا نزول ولا قطع عضو وإنما شعوذة} رحلة ابن بطوطة/ ص:629 ط:1968.، ولعل هذا النوع من السحر "سحر تخيل" ما سيكون على يد الدجال إذا تمعنا جيداً الأحاديث التالية: ﴿عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح مسالح الدجال فيقولون له: أين تعمد فيقول: أعمد إلى هذا الذي خرج قال: فيقولون له: أو ما تؤمن بربنا؟ فيقول: ما بربنا خفاء، فيقولون: اقتلوه، فيقول بعضهم لبعض: أليس قد نهاكم ربكم أن لا تقتلوا أحداً دونه! قال: فينطلقون به إلى الدجال، فإذا رآه المؤمن قال: يا أيها الناس، هذا الدجال الذي ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فيأمر فيشبح فيقول: خذوه شجوه، فيوسع ظهره وبطنه ضرباً قال: فيقول أو ما تؤمن بي؟ قال فيقول: أنت المسيح الكذاب قال: فؤمر به فيؤشر بالمئشار * من مفرقه حتى يفرق بين رجليه قال: ثم يمشي الدجال بين القطعتين ثم يقول له: قم فيستوي قائماً قال ثم يقول له: أتؤمن بي؟ فيقول: ما ازددت فيك إلا بصيرة قال: ثم يقول يا أيها الناس إنما لا يفعل بعدي بأحد من الناس قال: فيأخذه الدجال ليذبحه فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاساً فلا يستطيع إليه سبيلاً قال: فيأخذ بيده ورجله فيقذف به فيحسب الناس أنما قذفه في النار وإنما ألقي في الجنة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين﴾ صحيح مسلم.

﴿وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: معه جنة ونار فناره جنة وجنته نار﴾ صحيح مسلم.

﴿وعن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأنا أعلم بما مع الدجال منه، معه نهران يجريان أحدهما رأي العين أبيض والآخر رأي العين نار تأجج فإما أدركن أحد فليأت النهر الذي يراه ناراً وليغمض ثم ليطأطىء رأسه فيشرب منه فإنه ماء بارد﴾ صحيح مسلم.، فهذه الأحاديث النبوية تبين أن هذا الكذاب المسمى المسيح الدجال يعرف فنون السحر جيداً ويستخدمها لفتنة الناس ومن هذه الفنون سحر التخييل المسلط على مخيلة الإنسان بفعل تدخل الجن الذي يصور في هذه المخيلة ما شاء الساحر تصويره.

السحر المجازي

مدار هذا السحر هو الحيل والكذب والخداع وخفة اليد التي تنطلي على البصر الذي قد يخطئ أو يصيب، حيث يشغل بالشيء المعين دون غيره وقد سمى الرازي من يقوم بهذه الحيل بالمشعبذ يقول الرازي: {المشعبذ الحاذق يظهر عمل شيء يشغل أذهان الناظرين به ويأخذ عيونهم إليه حتى إذا استغرقهم الشغل بذلك والتحديق نحوه عمل شيئاً آخر عملاً بسرعة شديدة فيبقى ذلك العمل خفياً لتفاوت الشيئين أحدهما اشتغالهم بالأمر والثاني سرعة الإتيان بهذا العمل الثاني وحينئذٍ يظهر لهم شيئاً آخر غير ما انتظروه فيتعجبون منه جداً ولو أنه سكت ولم يصرف الخواطر إلى ضد ما يريد أن يعلمه ولم تتحرك النفوس والأوهام إلى ما يريد إخراجه لفطن الناظرون لكل ما يفعله} مفاتيح الغيب/ م:2 ج:3 ص:229.، ويمكن تقسيم السحر المجازي إلى قسمين:

1- ما يقوم على الكذب والمكر والسعي بالنميمة: يقول الجصاص عن هذا النوع من السحر المجازي: {وضرب آخر من السحر وهو السعي بالنميمة والوشاية بها والبلاغات والإفساد والتضريب من وجوه خفية لطيفة وذلك عام شائع في كثير من الناس، وقد حكي أن امرأة أرادت إفساد ما بين زوجين فصارت إلى الزوجة فقالت لها: إن زوجك معرض وقد سحر وهو مأخوذ عنك وسأسحره لك حتى لا يريد غيرك ولا ينظر إلى سواك ولكن لا بد أن تأخذي من شعر حلقه بالموسى ثلاث شعرات إذا نام وتعطينيها فإن بها يتم الأمر، فإغترت المرأة بقولها وصدقتها، ثم ذهبت إلى الرجل وقالت له: إن امرأتك قد علقت رجلاً وقد عزمت على قتلك وقد وقفت على ذلك من أمرها فأشفقت عليك ولزمني نصحك فتيقظ ولا تغتر فإنها عزمت على ذلك بالموسى وستعرف ذلك منها فما في أمرها شك، فتناوم الرجل في بيته فلما ظنت امرأته أنه قد نام عمدت إلى موسى حاد وهوت به لتحلق من حلقه ثلاث شعرات ففتح الرجل عينه فرآها وقد هوت بالموسى إلى حلقه فلم يشك في أنها أرادت قتله فقام إليها فقتلها وقتل} أحكام القرآن/الجصاص ج:1 ص:48-47.

2- ما يقوم على تسليط الخوف في نفس الشخص: وقد سمى الرازي هذا النوع من السحر المجازي بسحر تعليق القلب يقول: {أن يدعي الساحر أنه قد عرف الاسم الأعظم، وأن الجن يطيعونه وينقادون له في أكثر الأمور، فإذا اتفق أن كان السامع لذلك ضعيف العقل قليل التمييز اعتقد أنه حق وتعلق قلبه بذلك وحصل في نفسه نوع من الرعب والمخافة، وإذا حصل الخوف ضعفت القوى الحساسة فحينئذٍ يتمكن الساحر من أن يفعل حينئذٍ ما يشاء}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arroqia-mohamed.forumaroc.net
 
اقسام السحر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمي لراقي المغربي محمد  :: التحصينات النبوية :: تعريف السحر واحكامه والتحصين منه-
انتقل الى: